الآفاق القادمة
ساهم معنا من أجل تلمس آفاقنا القادمة

الآفاق القادمة

الجميع يفكر في تغيير العالم ، لكن لا أحد يفكر في تغيير نفسه
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثالتسجيلدخول
زيارتك لنا هي رقم

المواضيع الأكثر شعبية
علاقة الفن بالواقع
أسس الصحة المدرسية
قانون الحريات العامة بالمغرب
اختبار الذكاء باللغة العربية :Arabic IQ Test
برنامج المحاسبة :عربي رائع سهل الاستخدام ومجاني .
دروس هامة وعملية في علم التشريح .
الثورة لا تعرف لغة السوق
موسوعة الوثائف الخاصة بأساتذة السنة الأولى ابتدائي
مختارات من روائع الشاعر محمود درويش - 01 -
شرح برنامج وورد 2007
مرحبا بالزوار من كل البقاع

احصل على دخل إضافي

شاطر | 
 

 المنظمة الديمقراطية للشغل تدعو الجميع إلى المشاركة في المسيرة الشعبية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
kimgou64
مدير عام
مدير عام
avatar

عدد المساهمات : 1194
تاريخ التسجيل : 10/10/2012
العمر : 54
الموقع : http://afaqkadima.forumaroc.net

مُساهمةموضوع: المنظمة الديمقراطية للشغل تدعو الجميع إلى المشاركة في المسيرة الشعبية   الأربعاء 31 أكتوبر 2012 - 14:33

المنظمة الديمقراطية للشغل تدعو الجميع إلى المشاركة في المسيرة الشعبية الوطنية يوم الأحد 11 نونبر 2012‎ على الساعة 10 صباحا إنطلاقا من ساحة باب الأحد- الرباط -


إنّ الشارع المغربي لا يتحكم فيه أحد : فالشارع مع من يدافع عن قضاياه و يتبنى مواقفه بعيدا عن الديماغوجية و الشعبوية و ألسنة الخشب و لغة الإنتحابات لأن هاته الاخيرة ليست معيارا لفرض اختيارات معينة على الشعب المغربي و لا قرآنا منزّلا تخضع لإرادته مختلف شرائح الشعب المغربي المكلوم ماديا و معنويا ، و لأن الحكومة الحالية الملتحية لم تحقق الحد الأدنى من وعودها الإنتخابية كما أن إرادة الكثلة الناخبة كانت أحسن حالا من إرادة الحكومة فقد كان لزاما على المنظمة الديمقراطية للشغل ، التي تتخد قراراتها و تبني مواقفها بشكل موضوعي و واقعي ينحاز دائما إلى الطبقات الشعبية بصفة عامة و الطبقة العاملة على وجه الخصوص ، أن تخرج عن هدنتها في ظل المناخ الإقليمي و الدولي المتأزّم و الدي يعرفه الجميع من خلال إعلانها لمسيرة إحتجاجية وطنية ترمي من خلالها دق ناقوس الخطر الإجتماعي الدي يحدق بالفئات الشعبية المغلوبة على أمرها و التي أصبحت قاب قوسين أو أدنى من الإنتحار ألإجتماعي في الوقت الدي يتحمل فيه المواطن ضريبة التسيير العشوائي لحكومة بنكيران الدي لم تنجز عملا يحسب لها إلى حدود اليوم اللهمّ تنائية الخطاب و استمرارها في اجترار ممارسات المعارضة و التلويح بورقة الإستقرار الدي لن يتأتى إلاّ معها : نقول لهؤلاء و دون مغالاة أن حكومة التناوب التوافقي التي ضمنت الإنتقال السلس للعرش كانت أول حكومة تطمح إلى إعادة السلطات إلى صناديق الإقتراع لولا خرق المنهجية الديمقراطية و لو في شكلها " النظري" سنة 2002 .
مادا حققت حكومة بنكيران إلى حدود اليوم ؟
نعم أعترف أن حزب العدالة و التمنية حزب مغربي وطني لا نطعن في نضالية أعضائه بما فيهم الوزراء ، لكن مادا جنت لنا " براقش " حتى نكون مطمئنين ؟ بنوا حملتهم الني قادتهم إلى الحكومة على أساس محاربة الفساد ، فمادا حاربوا ؟ و من حاربوا ؟ و ماهي النتيجة؟ لاشئ ...في منشوراتهم الإنتخابية و ظهورهم التلفزي وعدونا برفع الحد الأدنى للأجور إلى 3000 درهم و تشغيل الآلاف من المعطلين : فمادا تحقق ؟ لا شئ ...كانوا أشدّ المدافعين عن حقوق الإنسان و عن توسيع شعاع الحريات الجماعية لكنهم اليوم يروا بأمّ أعينهم سلخ أخواتنا و إخواننا المعطلين في واضحة النهار و أمام مؤسسة دستورية بأكبر شارع العاصمة و لا من يحرك ساكنا ، فلماذا سكت الأستاذ الرميد على هاته الممارسات و هو الدي كان يصهل و يجول و يصول في المعارضة على مقياس الأستاذ والعلو أيام المعارضة الإتحادية الشريفة : و كأن الزمن السياسي يعيد نفسه لكن حسب الظرفية : الإتحاديون مع تأمين الإنتقال السلس للعرش ( قسم اليوسفي على القرآن ...) و الإسلاميون مع تأمين " الربيع المغربي مع حركة 20 فيراير المجيدة" التي لا تعجب الجبناء و القوى المناهضة للتغيير الإيجابي و السلمي للحالة المغربية : و ليس خافيا على أحد اليوم إرتفاع وثيرة قمع الإحتجاجات السلمية و التضييق على الحريات العامة ضدا على نص و روح الدستور الجديد على علاته ولاسيما تعامل الحكومة مع ناشطي حركة 20 فبراير
و عود على بدء ، فإن اختيار المنظمة الديمقراطية للشغل الخروج الإضطراري للإحتجاج في مسيرة وطنية شعبية بمشاركة كل الغيورين على على هذا الوطن الجريح هو نابع أساسا من انسداد آفاق الأمل و سعيا منها إلى إرجاع الأمور إلى نصابها لأن الحكومات تتبدّل و يتغيّر جلدها و الأشخاص ذاهبون لا محالة و لن ننتظر شخصا يكذب علينا لنخضع له بل نحتاج إلى تعاون كل الغيورين على هاته البلاد التي هي ملك مشترك للجميع للوقوف صفا واحدا أمام الديكتانورية الحزبية و أمام محاولات بعض الفئات إخضاع الأغلبية لإراتها ، و بعبارة أخرى و وفق أبجديات الديمقراطية ،كما يؤمن بها الجميع أفرادا و جماعات ، فإن الأغلبية هي التي تحكم و رأي الأقلية يحترم : فنحن الأغلبية و لله في خلقه شؤون

بوشتى بوزيان
عضو المجلس الوطني للمنظمة الديمقراطية للشغل
Tél : 0667555638

***************

تصريح الكاتب العام للمنظمة الديمقراطية للشغل ، ذ.علي لطفي ، في برنامج الجصاد المغاربي على قناة الجزيرة

[youtube] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://afaqkadima.forumaroc.net
 
المنظمة الديمقراطية للشغل تدعو الجميع إلى المشاركة في المسيرة الشعبية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الآفاق القادمة :: آفاق سياسية ، نقابية ،حقوقية ،جمعوية . :: آفاق نقابية-
انتقل الى: