الآفاق القادمة
ساهم معنا من أجل تلمس آفاقنا القادمة

الآفاق القادمة

الجميع يفكر في تغيير العالم ، لكن لا أحد يفكر في تغيير نفسه
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثالتسجيلدخول
زيارتك لنا هي رقم

المواضيع الأكثر شعبية
علاقة الفن بالواقع
أسس الصحة المدرسية
قانون الحريات العامة بالمغرب
اختبار الذكاء باللغة العربية :Arabic IQ Test
برنامج المحاسبة :عربي رائع سهل الاستخدام ومجاني .
دروس هامة وعملية في علم التشريح .
الثورة لا تعرف لغة السوق
موسوعة الوثائف الخاصة بأساتذة السنة الأولى ابتدائي
مختارات من روائع الشاعر محمود درويش - 01 -
شرح برنامج وورد 2007
مرحبا بالزوار من كل البقاع

احصل على دخل إضافي

شاطر | 
 

 المؤسسة العمالية وسقوط أقنعة تجار سوق جهد الكادحين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
kimgou64
مدير عام
مدير عام
avatar

عدد المساهمات : 1194
تاريخ التسجيل : 10/10/2012
العمر : 54
الموقع : http://afaqkadima.forumaroc.net

مُساهمةموضوع: المؤسسة العمالية وسقوط أقنعة تجار سوق جهد الكادحين   الإثنين 10 يونيو 2013 - 16:35

المؤسسة العمالية وسقوط أقنعة تجار سوق جهد الكادحين

أحمد بنحمو

في ظلال الاستعمار و على نغمات الأصوات التواقة للحرية و الكرامة، كانت ولادتها القيسرية يوم الأحد 20 مارس 1955 م بسرير آنفا المحشو بحرير دود القز الملتهم لأوراق التوت الخضراء لصناعة الخيوط الثمينة دون استخلاص ثمن قيمتها المضافة .
وفي شهر دجنبر 2010 م كان المهرجان العاشر عبارة عن وليمة شهية مغذية، إلا أن المشرفين على مائدته أسروا على رفع الوجبة و إفشال الحمية و استمرارهم في شياعة التخمة ناسين أو متناسين دور الخضروات و الفواكه في تعزيز البنية الصحية للمؤسسة .
نهض الجميع ، و بدأت الألفاظ و الكلمات في التناثر محدثة صعقة كهربائية أيقظت الذاكرة المدفونة عبر التاريخ / الواقع الملموس لعبير حب في مهب الريح، لتخترق الكلمة / المعلومة المسكوت عنه من ممتلكات المنظمة – الحدود – و تستنفر المتوهمين المهوسين بالزعامة في محاولة لتغيير مجراها نحو مصب نهر الطبقة العاملة.

إن الأصوات المزعجة / النقد مؤشر على إعادة التفكير في الذات و مصير المؤسسة . إنه صراع الثوابت لأعادت التأكيد عليها بمزيد من الضمانات و خلق تغيير جوهري عميق لولادة الديمقراطية و سيادتها. ومن أجل هذا الانتقال لابد من عبور الجسر الرابط بين الأمس و الغد. الأمس المنهك بضجيج البنادق، و الغد الممتد إلى رقعة الحرية، الكرامة، العدالة الاجتماعية و حقوق الانسان في شموليتها .
و تبقى المعركة اليوم معركة صناعة القيم و زرع المبادئ في ساحة الفعل النقابي و جعله مرتكزا على ركائز الديمقراطية المتينة و سيادتها داخل حلقات الثريا العاكسة بلوراتها لنور أشعة شمس الغد المشرق فوق جبال الشمال و رمال الجنوب و سهول الغرب.
كما أن الطابع التصفوي المبني على الاجتثاث سيبقى بصمة عار موشومة عبر الزمن فوق جبين البيروقراطيين خدام تجار سوق عرق الكادحين، و هذه مجرد معاكسات في طريق الاتجاه الصحيح و مغازلات داخل صالونات الدردشة السياسية.
إن الحق في الحياة هو ممارسة فن العيش و الابداع برسم لوحات المرايا و الاستمتاع بسكون ليالي الشتاء و زخات المطر المطهر للأحلام النائمة على الأرصفة الدافئة بدل انتهاك بكارة الأرواح الخالدة و انتحار الفكر التجديدي المنمق بألوان أزهار الربيع . وهنا يأتي السنونو طارحا سؤاله عبر رقصاته و تحليقات طيرانه السريع: هل هو موسم الهجرة إلى الشمال للبحث عن الذات . أم هي رحلة استكشاف الحقيقة و تحطيم الحدود الوهمية الخلاعة لطائر الحسنون ؟ .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://afaqkadima.forumaroc.net
 
المؤسسة العمالية وسقوط أقنعة تجار سوق جهد الكادحين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الآفاق القادمة :: آفاق سياسية ، نقابية ،حقوقية ،جمعوية . :: آفاق نقابية-
انتقل الى: