الآفاق القادمة
ساهم معنا من أجل تلمس آفاقنا القادمة

الآفاق القادمة

الجميع يفكر في تغيير العالم ، لكن لا أحد يفكر في تغيير نفسه
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثالتسجيلدخول
زيارتك لنا هي رقم

المواضيع الأكثر شعبية
علاقة الفن بالواقع
أسس الصحة المدرسية
قانون الحريات العامة بالمغرب
اختبار الذكاء باللغة العربية :Arabic IQ Test
برنامج المحاسبة :عربي رائع سهل الاستخدام ومجاني .
دروس هامة وعملية في علم التشريح .
الثورة لا تعرف لغة السوق
موسوعة الوثائف الخاصة بأساتذة السنة الأولى ابتدائي
شرح برنامج وورد 2007
تطورات دوائية فعالة لعلاج تضخم البروستاتا والضعف الجنسي في آن واحد
مرحبا بالزوار من كل البقاع

احصل على دخل إضافي

شاطر | 
 

 بناء العلاقات الاجتماعية على الإنترنت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
kimgou64
مدير عام
مدير عام
avatar

عدد المساهمات : 1194
تاريخ التسجيل : 10/10/2012
العمر : 53
الموقع : http://afaqkadima.forumaroc.net

مُساهمةموضوع: بناء العلاقات الاجتماعية على الإنترنت    الأربعاء 20 نوفمبر 2013 - 15:20

بناء العلاقات الاجتماعية على الإنترنت

اقتراح : الآفاق القادمة

بناء العلاقات الاجتماعية على الإنترنت، أو استخدام الخدمات الالكترونية للتواصل مع الآخرين والتفاعل معهم حول الاهتمامات أو الأنشطة المشتركة يمكن أن يكون وسيلة ممتازة لمتابعة الاهتمامات وتأسيس الصداقات الجديدة وتعزيز تلك الموجودة أصلا، وممارسة الألعاب ومشاركة الأفكار.

ولكن بالرغم من كثرة فوائد التواصل على الإنترنت، إلا أن نشر الكثير من معلوماتك الشخصية على ملف تعريفك الشخصي على الإنترنت أو مدونتك الإلكترونية أو حتى أثناء الدردشة قد يشكل مخاطر عليك.

وللتقليل من تلك المخاطر على الإنترنت:

• تحكم فيمن له الحق في الوصول إلى معلوماتك.
• فكر مليا قبل الإفضاء بالمعلومات الشخصية (مثل اسمك، سنك، عنوانك البريدي أو الإلكتروني (أو تفاصيلك المصرفية (خاصة تفاصيل بطاقات الائتمان أو الحساب المصرفي).
• قم بضبط إعدادات الخصوصية والأمان على الإنترنت عند إنشاء ملف تعريف شخصي لضمان أنك على علم بمن يستطيع الوصول إلى معلوماتك.
• اعرف إلى من تلجأ بحثا عن المساعدة إذا وقعت في مشكلة أو حدث خطأ ما.


إن عدم المبالاة وأنت على الإنترنت تسيء إلى سمعتك من جراء استعمال تفاصيلك الشخصية بطرق لم تنويها، أو تجعلك ضحية الاحتيال، سرقة الهوية، النصب، والرسائل الإلكترونية الإعلانية التطفلية، والتحرش بك (ويشمل هذا المطاردة الإلكترونية والتنمر الإلكتروني) وتثبيت برامج ضارة (مالوير) من غير قصد على حاسوبك.

الإساءة إلى سمعتك

يمكن أن تستعمل المعلومات أو الصور التي قمت بنشرها على ملف تعريفي على الإنترنت أو مدونة أو موقع إلكتروني خارج السياق الخاص بها لإحراجك أو الإساءة إلى سمعتك. وهناك حالات استعمل فيها أصحاب العمل ملفات التعريف العلانية لموظفيهم لطردهم من العمل كما استعمل ممثلو الادعاء المعلومات الواردة في ملفات التعريف لكسب قضاياهم في المحكمة.

يمكنك التقليل من هذه المخاطر باتخاذ بعض الخطوات البسيطة:

• استعمل أدوات الأمن والخصوصية المتاحة على كل مواقع التواصل الاجتماعي المحترمة على الإنترنت بحيث يكون الوصول إلى معلوماتك "شخصيا".
• لا تُدرج شيئا في ملف تعريفك لا تريد أن يعرفه العالم عنك.
• راقب معلوماتك وتعلم كيف تزيل معلوماتك الشخصية أو صورك التي لا ترغب في وجودها على الإنترنت.
• تذكر بأن أي معلومات متاحة علانية عنك على الإنترنت يمكن أن تبقى هناك إلى الأبد. يمكنك معرفة المعلومات المتاحة عنك علانية على الإنترنت من خلال كتابة اسمك في محركات البحث.


الاحتيال وسرقة الهوية على الإنترنت

كلما زادت كميات المعلومات التي تقدمها على الإنترنت، من خلال ملفات التعريف على مواقع العلاقات الاجتماعية والصور والنشرات والمحادثات المباشرة، كلما سهل استعمال هذه المعلومات من قبل المجرمين لسرقة مالك أو هويتك.

قلل من المعلومات الشخصية (مثل تواريخ الميلاد، الأسماء أو الألقاب الكاملة، إلخ) التي تشاركها على الإنترنت وتأكد من التالي قبل نشر أي معلومات شخصية عنك:

• تحكم فيمن يستطيع رؤيتها.
• استعمل مواقع حسنة السمعة.


تذكر دائما بأن الأشخاص الذين تقابلهم على الإنترنت قد لا يصدقون القول بشأن شخصياتهم.

النصب

يمكن أن يقع أي شخص ضحية لمجرمين ينتحلون شخصيات وهمية لسرقة أموالك. ينجح النصابون لأنهم يقدمون للإنسان أشياء يرغب فيها (كالعطلات، وكسب المال السهل، أو إقامة علاقة عاطفية) مقابل القليل من المجهود أو أو لأنهم يخيفون الناس للتصديق بأنهم سوف يفقدون مالا إن لم يجيبوا على الرسالة.

وقد تأتي المطالبات بتقديم المعلومات الشخصية والمصرفية وعروض البضائع والهدايا من أغراب، بل يمكنها أن تأتي ممن تعتقد بأنهم "أصدقاؤك".

لذا لا ترد على طلبات غير متوقعة للحصول على معلوماتك الشخصية أو المصرفية عند استخدامك لمواقع العلاقات الاجتماعية، بل أخبر مؤسستك المالية عنها أو اكتب تقريرا بها إلى مؤسسة مراقبة النصب SCAMwatch.

يمكنك معرفة المزيد عن أعمال النصب المعتادة والإبلاغ عنها على الموقع [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] أو بالاتصال على الرقم 1300 302 502.

الرسائل الإعلانية التطفلية

الرسائل الإعلانية التطفلية (Spam) هي بريد إلكتروني غير هام – رسائل لا ترغب في الحصول عليها تعلن عن منتجات وخدمات، وترسل إلى بريدك الإلكتروني أو هاتفك الجوال.

وقد يروج بعض هذه الرسائل لمنتج أو يدعوك لزيارة موقع إلكتروني ما. وتحاول رسائل دعائية تطفلية أخرى أن تخدعك وتجعلك تستثمر في مخططات وهمية أو تكشف عن تفاصيل حسابك المصرفي أو بطاقة الائتمان الخاصة بك.

وتعتبر الرسالة الإلكترونية رسالة دعائية تطفلية إذا:

• لم تطلبها أو أرسلت إليك من دون إذنك.
• كانت لا تشتمل على معلومات دقيقة بشأن مرسلها.
• كانت لا تقدم لك طريقة لإلغاء الاشتراك حتى لا تستمر في الحصول على مزيد من الرسائل، أو لا تقوم بإلغاء اشتراكك بعد تقدمك بالطلب لذلك في خلال 5 أيام عمل.


لتفادي الرسائل الإعلانية التطفلية عليك:

• التأكد من أن مقدم خدمة الإنترنت الذي تتبعه لديه مرشحات لهذه الرسائل.
• أن تستعمل برامج ترشيح الرسائل الدعائية التطفلية.
• فهم الطريقة التي سوف يستخدم بها عنوانك الإلكتروني قبل إعطائه لأحد على الإنترنت.
• مراجعة بنود وشروط أي شيء قبل الاشتراك فيه. هل توافق على تلقي الرسائل التجارية الإلكترونية ؟
• لا ترد على الرسالة إذا بدت مثيرة للشك. لا تنقر على أي روابط ضمن الرسالة الإعلانية مهما كانت، ولا تشتري منتجات أو خدمات تعلن عنها هذه الرسائل لأن العديد منها احتيالي.
• إذا لم تكن متأكدا بشأن ما إذا كان صاحب الرسالة صادق أم لا، اتصل بمؤسسة SCAMwatch .
• إذا كنت تعرف صاحب الرسالة ولا ترغب في الحصول على المزيد منها، فقم بإلغاء اشتراكك بها.
• إذا وصلتك رسالة إلكترونية تجارية على هاتفك الجوال، فقم بالرد بكتابة كلمة "STOP".


للحصول على المزيد من المعلومات المتعلقة بالرسائل الإعلانية التطفلية، بما في ذلك الأسئلة الشائعة أو للتقدم بشكوى تتعلق بهذه الرسائل، راجع الموقع [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] .

التحرش

عندما تكون معلوماتك الشخصية متاحة علانية، يمكن للبعض أن يجد طرقا للتحرش بك أو تهديدك. وقد يكون هؤلاء أشخاصاً تعرفهم أو قد يكونوا مجهولين لك.

ومن أفضل وسائل حماية نفسك من التحرش بك على الإنترنت هو التحكم فيمن يستطيع الوصول إلى معلوماتك الشخصية على الإنترنت وعدم نشر الكثير منها من خلال ملفاتك التعريفية على مواقع العلاقات الاجتماعية.

احتفظ دائما بسرية عنوان سكنك وموقعك. فكر ملياً قبل نشر الأسماء أو الصور التي تبين أرقام سيارتك، أو أسماء الشوارع أو الأماكن التي تكثر من زيارتها بصورة تمكن الغير من ربطها بشخصك.

البرامج الضارة

البرامج الضارة، أو الخبيثة، هي أنواع من برامج الحاسوب التي تقوم بتثبيت نفسها على حاسوبك بدون علمك. وقد صممت هذه البرامج لتجمع معلومات حساسة مخزنة على جهاز حاسوبك، مثل كلمات السر التي تستعملها لإجراء الصفقات المصرفية على الإنترنت، أو تفاصيل بطاقات الائتمان الخاصة بك. وسوف تستعمل هذه البرامج اتصال الإنترنت الخاص بك لإرسال هذه المعلومات إلى مجرمين ليستعملونها في سرقة المال من حسابك المصرفي أو لارتكاب النصب والاحتيال باسمك.

وكثيرا ما يتم تثبيت هذه البرامج الخبيثة من خلال تنزيل ملفات من مصادر غير مؤمنة أو النقر على روابط إلى مواقع من داخل الرسائل الإلكترونية أو الدعوات والتي قد تؤدي بك بدون قصد إلى مواقع إلكترونية تحتوي على فيروسات أو برامج ضارة. ويزداد خطر تنزيل البرامج الضارة على حاسوبك إذا قمت بتقديم معلومات خاصة عنك في بيئة الكترونية غير مؤمنة (مثل جهاز حاسوب في موقع عام، أو اتصال لاسلكي غير مؤمَّن).

للتقليل من خطر تنزيل البرامج الضارة، تأكد من التالي:

• مراجعة إعدادات الخصوصية على مواقع العلاقات الاجتماعية على الإنترنت. إن وجود ملف تعريف شخصي علني على الإنترنت يعني أنه بإمكان الغرباء إرسال ملفات إليه أو ربطه بمحتوى ضار.
• لا تفتح مرفقات أو تنقر على روابط من داخل رسائل البريد الإلكتروني إلا إذا كنت واثقا من أنها تأتي من مصدر موثوق به. إن لم تكن متأكدا، فلا تفتح الرسالة ما لم تراجع مصدرها أولا.
• كن حذرا عند إعطاء الإذن لطلبات العلاقات الاجتماعية الجديدة.
• لا تنقر على الروابط من داخل النوافذ المنبثقة، أو التي تشير إلى مواقع على الإنترنت لست متأكدا من موثوقيتها. فقد تأخذك دون علمك إلى موقع يقوم بتنزيل البرامج الضارة تلقائيا.

• تأكد من أن جهاز الحاسوب الخاص بك محمي باستعمال برامج الجدران النارية (firewall) ومكافحة الفيروسات (anti-virus)، إذ أن هذه البرامج قد لا تكون جزءً من حاسوبك عند شرائك له.
• تحدث مع مقدم خدمة الإنترنت الذي تتبعه حول ما يمكنك القيام به لتأمين اتصال الإنترنت الخاص بك.
• فكِّر في استخدام حساب بريد إلكتروني منفصل لرسائل البريد الالكتروني الأقل أهمية، كرسائل التسويق أو المعلومات التي قد يكون لديك فيها اشتراك. وهذا قد يساعد في الحفاظ على سلامة حساب بريدك الإلكتروني الرئيسي.


مراقبة الأطفال أثناء تواجدهم على الإنترنت

مستخدمو الإنترنت هم المسؤولون عن كمية المعلومات التي يفصحون عنها على الإنترنت. ومعظم المعلومات التي تنشر على الإنترنت متاح للجميع قراءتها وقد يصعب إزالتها. كما قد تستخدم هذه المعلومات لأغراض لم توضع لها.

إن مراقبتك لأطفالك أثناء تواجدهم على الإنترنت يساعد على إبقائهم آمنين وذلك من خلال تذكيرهم باتباع الخطوات البسيطة التالية:

• عدم مشاركة كلمات السر أبداً، مهما كانت ثقتهم بأصدقائهم.
• استعمال كلمات سر قوية تتكون من مجموعة أحرف وأرقام، ولا يسهل التكهن بها – أي ليست اسما للمغني المفضل لدى الطفل أو حيوانه الأليف.
• عدم نشر معلوماتهم الشخصية أو معلومات أصدقائهم الشخصية، مثل الأسماء والأعمار، تفاصيل المدارس التي يدرسون بها، وعناوين بريدهم الإلكتروني أو أرقام الهواتف على مواقع العلاقات الاجتماعية (بما في ذلك ملفات التعريف).
• عدم نشر صور غير لائقة لهم أو لأي شخص آخر، وطلب الإذن قبل الكتابة عن غيرهم من الأشخاص أو نشر صورهم.
• عدم الرد على الرسائل الإلكترونية البذيئة (ولكن مع الاحتفاظ بنسخ منها في حالة احتياجها عند وقوع مشكلة ما).
• حجب مرسلي الرسائل غير اللائقة أو البغيضة، أو حذف الشخص من قائمة جهات الاتصال الخاصة بهم إذا كانو مسجلين بها.
• عدم إعطاء رقم الهاتف الجوال الخاص بهم لأشخاص لا يعرفونهم أو لا يثقون بهم.
• الاحتفاظ بكل الرسائل البذيئة التي تصل إلى حساب البريد الالكتروني الخاص بهم أو هاتفهم الجوال كدليل، وإبدائها لشخص راشد.


اتصل بشركة الاتصالات اللاسلكية لحجب الأرقام المسببة للمشاكل على خدمة الهاتف الجوال الخاص بك.

للحصول على المساعدة والنصح بشأن سلامة الأطفال على الإنترنت، الرجاء الاتصال بمركز السلامة على الإنترنت (Cybersafety Contact Centre) على الرقم 1800 880176 أو خط الأطفال (Kids Line) على الرقم 1800 551800.

وللحصول على معلومات أكثر بشأن المساعدة في الإبقاء على الأطفال آمنين على الإنترنت، قم بالإطلاع على موقع هيئة الاتصالات والإعلام الأسترالية (ACMA) [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] وموقع السلامة على الإنترنت [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
أين تحصل على المساعدة
تشتمل معظم مواقع العلاقات الاجتماعية على معلومات وأدوات للتبليغ عن المشكلات ومساعدة مستخدمي الموقع على التحكم فيمن له الحق في الوصول إلى معلوماتهم. راجع هذه المعلومات والأدوات عندما تشترك بالموقع، وتأكد من تحديثك لإعدادات الأمن والخصوصية بشكل دائم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://afaqkadima.forumaroc.net
 
بناء العلاقات الاجتماعية على الإنترنت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الآفاق القادمة :: آفاق الأسرة والطفل ومنبر آدم وحواء :: آفاق الثقافة الأسرية الهادفة-
انتقل الى: