الآفاق القادمة
ساهم معنا من أجل تلمس آفاقنا القادمة

الآفاق القادمة

الجميع يفكر في تغيير العالم ، لكن لا أحد يفكر في تغيير نفسه
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثالتسجيلدخول
زيارتك لنا هي رقم

المواضيع الأكثر شعبية
علاقة الفن بالواقع
قانون الحريات العامة بالمغرب
أسس الصحة المدرسية
اختبار الذكاء باللغة العربية :Arabic IQ Test
برنامج المحاسبة :عربي رائع سهل الاستخدام ومجاني .
دروس هامة وعملية في علم التشريح .
الثورة لا تعرف لغة السوق
موسوعة الوثائف الخاصة بأساتذة السنة الأولى ابتدائي
شرح برنامج وورد 2007
تطورات دوائية فعالة لعلاج تضخم البروستاتا والضعف الجنسي في آن واحد
مرحبا بالزوار من كل البقاع

احصل على دخل إضافي

شاطر | 
 

 لحوم الإبل ...... غذاء ودواء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
kimgou64
مدير عام
مدير عام
avatar

عدد المساهمات : 1194
تاريخ التسجيل : 10/10/2012
العمر : 53
الموقع : http://afaqkadima.forumaroc.net

مُساهمةموضوع: لحوم الإبل ...... غذاء ودواء    الثلاثاء 3 ديسمبر 2013 - 13:29

لحوم الإبل ...... غذاء ودواء

اقتراح : الآفاق القادمة

تشكل الإبل إحدى أهم الدعائم الأساسية للإقتصاد الوطني والأمن الغذائي للكثير من دول العالم, نظرا لما تحتله من مكانة بالغة الأهمية في توفير جزء مهم من غذاء الإنسان خصوصا اللحوم وذلك لسد النقص الحاصل في الطلب المتزايد على اللحوم نتيجة النمو السكاني السريع وأزدياد الطلب على المواد الغذائية, لهذا بدأت معظم الدول وفي مقدمتها بعض دول أسيا وأفريقيا تعاني من نقص البروتين الحيواني ( خصوصا اللحوم ) وبدأت المجاعات في الشعوب الفقيرة تزداد, لذا أصبحت الحاجة ملحة جدا لزيادة الإهتمام بتربية الحيوان لغرض زيادة الإنتاج الحيواني خصوصا العناية بتربية الإبل. تعتبر الإبل العربية مصدر لحم جيد خاصة في المناطق التي يؤثر فيها المناخ تأثير عكسي على أداء الحيوانات الحقلية الأخرى, وذلك بسبب تميز الإبل ببعض السمات الفسيولوجية الفريدة مثل قابليتها على العيش في مناطق ذات حرارة ورطوبة عالية, التعرض المباشر لأشعة الشمس القوية, العطش والعيش في بيئة صحراوية يندر تواجد النبات فيها. كما تمتاز الإبل أيضا بكفائتها العالية في عملية التمثيل الغذائي حيث يمكنها تحويل مكونات النباتات الصحراوية الفقيرة والنباتات الشوكية وفروع الأشجار القاسية إلى بروتين عالي الجودة. ان الطلب على تناول لحوم الإبل قد بدء في التزايد وذلك لكونه غذاء صحي للإنسان بسبب قلة الدهون فيها, هذا بالإضافة إلى قلة كمية الكوليسترول وأرتفاع الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة مقارنتا بلحوم باقي الحيوانات الحقلية. تبلغ أعداد الإبل في العالم حوالي 24.246.291 مليون رأس من الإبل وحيدة السنام, وتتواجد حوالي 80% منها في أفريقيا, حيث تحتل كل من الصومال (7 مليون) والسودان (4.25 مليون) العدد الأكبر, أما في أسيا فيتواجد حوالي 70% من الإبل في باكستان والهند.

إنتاج لحوم الإبل
تنتج الإبل كميات كبيرة من اللحم مقارنة مع غيرها من الحيوانات الأخرى, حيث يبلغ وزن الذكر ما بين 350 – 700 كيلو غرام ونسبة التصافي للحم في الإبل عالية حيث تختلف النسبة حسب العمر ونمط التغذية وأسلوب تربيته, فهي تتراوح ما بين 43,6 – 62,7 % ونسبة الدهن من صفر – 4,8 % ونسبة العظام من 15,9 – 38,1 %. تعتبر لحوم الإبل ذات قيمة غذائية كبيرة خصوصا في المناطق الجافة وشبه الجافة, حيث تشكل موردا هاما لبعض الدول مثل السودان والصومال وموريتانيا, كما وتعتبر الإبل أكثر كفاءة من الحيوانات التقليدية في إنتاج البروتين حيث يبلغ إنتاج لحوم الإبل في الوطن العربي حوالي 8% من إنتاج اللحوم بشكل عام. عادة ما تذبح الذكور بعمر ما بين 1-3 سنوات أو حتى 4-5 سنوات, حيث تعتبر هذه الفترة هي قمة الإنتاج, كما أن لحومها تكون طرية مقارنة بلحوم الإبل المتقدمة في السن, حيث غالبا ما تكون لحومها أقل أستساغة وأكثر صرامة. تتميز لحوم الإبل بطعمها الحلو المذاق وذلك بسبب أحتواءها على كمية من الكلايكوجن, كما أن لونها غالبا ما يكون أحمر أو بني داكن. تشير إحصائيات منظمة الأغذية والزراعة الدولية (2009), إلى أن كمية الإنتاج من لحوم الإبل في العالم قد بلغ 351548 طن/سنة. وقد شكلت أفريقيا ( 249206 طن/سنة) وأسيا (102253 طن/سنة) نسبة 99% من إنتاج لحوم الإبل في العالم. وأحتلت كل من السودان (49882 طن/سنة), مصر (45000 طن/سنة), الصومال (44200 طن/سنة), موريتانيا (22500 طن/سنة), الإمارات العربية المتحدة (19853 طن/سنة) أعلى مستوى من إنتاج لحوم الإبل في العالم.
الخصائص العامة للحم الإبل
يختلف لحم الإبل عن بقية لحوم الحيوانات الأخرى من حيث تركيبها الكيميائي العام, حيث يحتوي اللحم الجملي على نسبة عالية من البروتين العالي الجودة وعلى نسبة من الماء 5-8 مرات أكثر من لحم البقر وذلك لكون اللحم الجملي يتميز بقايليته على الأحتفاظ بالماء, هذا بالإضافة إلى أحتواءه نسبة قليلة من الدهن 1.2-1.8% مقابل 4-8% في الأبقار, كما يحتوي على العديد من الفيتامينات خصوصا فيتامينات ب المركب إلى جانب أحتواءه على المعادن الهامة غذائيا كالحديد والفسفور والكالسيوم وعلى نسية قليلة من الكولسترول (61 ملغم) مقارنة بحيوانات المزرعة الأخرى مثل الأبقار (75-86 ملغم), مما يجعله غذاء صحي للإنسان. كذلك يعتبر اللحم الجملي غنيا بالأحماض الأمينية الضرورية لجسم الإنسان مقارنتا باللحم البقري. أن اللون والقوام والشكل الظاهري للحم الإبل ذات التسمين الجيد تكون متشابهة مع لحم الأبقار وخاصة لدى الإبل الفتية, إضافة إلى ذلك فإن الدهن المتداخل بين العضلات لدى ذبائح الجمال الفتية يضفي على اللحم المظهر المرمري ويحسن طعمه وخصائصه الغذائية. كما أن أحتواء لحم الإبل على نسبة عالية من الكلايكوجين يجعله يستخدم في العديد من الصناعات الغذائية مثل صناعة المرتديلا, البسطرمة, اللحم المحفوظ, السجق والشاورما . يتميز لحم الجمال المسنة بكونه قاسيا وذات ألياف غليظة, لذلك فهي لا تشوى جيدا على النار ولا تنضج بسهولة عند الطبخ وذلك بسبب زيادة ومتانة الترابط بين الألياف الضامة فتقل قابليتها بالتأثر بالحرارة والأنزيمات, لهذا السبب غالبا ما ينصح بنحر الإبل الصغيرة لكون لحومها أكثر طراوتا واحسن مذاقا من الإبل الكبيرة أو المسنة. يتميز لون اللحم بأنه أحمر وردي والمنظر الظاهري مشابه للحم البقر وخاصة الصغيرة منها, كما يمتاز طعمها بأنه حلو المذاق قليلا, أما دهن الإبل فهو كريمي مصفر اللون وطري املس مقارنة بدهن الحيوانات الأخرى. لقد أشارت نتائج دراسات البحوث العلمية إلى أن الاطباء اكتشفوا علاقة وثيقة بين الاصابة بالأمراض القلبية وزيادة تناول الاحماض الدهنية المشبعة في دهون لحوم الابقار والجاموس ‏والضان والماعز.‏ وجاء في الدراسة ان نكهة اللحوم التي يفضلها البعض على غيرها من اللحوم الاخرى ‏ ‏تعود الى نسبة الدهون فيها مشيرة الى ان لحم الابل يحتوى على نسبة من الدهون اقل ‏من لحوم الابقار.‏ الا ان لحوم الابل تفوق اللحوم الاخرى من حيث القيمة الغذائية الصحية نظرا ‏‏للنسبة العالية لتركيبة الحامض الاميني التي تحتوى عليها الدهون في لحوم الابل ‏ ‏مقارنة بلحوم الابقار.‏ واثبتت التحاليل العلمية المختلفة طبقا للدراسة إن الأحماض الأمينية الضرورية في لحم الجمل أعلى مما هي عليه في لحوم الضان واللحوم البيضاء (جدول 1 و 2). ‏

الفوائد الصحية للحوم الإبل
1. لقد أثبتت البحوث والدراسات الطبية إلى أن لحوم الإبل هي من أفضل أنواع اللحوم الأخرى, ويعزى ذلك إلى تميز لحم الإبل عن بقية اللحوم بإحتواءه على نسبة قليلة جدا من الدهون ما بين العضلات وتتلاشى النسبة مع تقدم الحيوان بالعمر. أن هذه الخاصية تجعل لحوم الإبل أكثر صحيا وهي أكثر ملائمة للأشخاص في مرحلة إنقاص الوزن, كما أن هذه الميزة تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية خصوصا مرض تصلب الشرايين وذلك بسبب إنخفاض نسبة الكوليسترول في الدم.

2. كما أشار الباحثون إلى أن تناول لحوم الإبل له أهمية في الحماية من الأورام السرطانية, وذلك لكون لحم الإبل يحتوي على نسبة جيدة من الأحماض الدهنية الغير مشبعة مثل حامض اللينوليك والذي تتفاعل بدورها مع الأحماض الدهنية الغير المشبعة والموجودة في الزيوت النباتية لمكونات الغذاء الأخرى لتشكل الحماية اللازمة من الإصابة بخطر السرطان.

3. كذلك تستخدم لحوم الإبل لعلاج الإرهاق والتعب, وذلك لكونها تحتوي على الطاقة المطلوبة للخلايا الجسدية والمتمثلة بكمية السكر وليس بالدهون وذلك لأن دهون الإبل تخزن بشكل كامل في السنام وليس في العضلات.

4. يعتبر لحم الإبل غنيا بالكلايكوجن, وهو مادة كاربوهيدراتية عالية الإمتصاص وسريعة التمثيل الغذائي داخل الجسم, حيث سرعان ما تتحول إلى كلوكوز والذي بدوره ينشط عمل الخلايا العصبية والخلايا الجسمية الأخرى. لذا فان أهمية تناول لحوم الإبل من قبل كبار السن تأتي من خلال محتواه الجيد والغني بالكلايكوجين والذي يتحول إلى كلوكوز يستفيد منه الجهاز العصبي لصنع الطاقة الخلوية لضمان عمل الخلية العصبية • وان لحوم الإبل تؤمن للكبار في السن الطاقة اللازمة والبروتين لبناء العضلات والجسم في وقت تكون عمليات الهدم قد تفوقت على عمليات البناء وفي الوقت الذي يكون فيه الكبير في السن بحاجة لغذاء سهل الاستقلاب وغني بالمواد الضرورية للجسم كلحوم الإبل.

5. يساعد تناول لحوم الإبل على البدانة وقلة التعرض للأمراض القلب. فقد كشفت دراسة تونسية على أن لحوم الإبل هي الأفضل للأستهلاك البشري مقارنة بلحوم البقر, الضان والدواجن, خاصة لأولئك الأشخاص الذي يخشون الزيادة في الوزن أو التعرض لأمراض القلب. لقد أشارت نفس الدراسة أيضا إلى أن ذلك يعود إلى المستوى المنخفض من الدهون وكثرة الألياف, مما جعل الكثير من الأطباء أن يوصى به خصوصا للأشخاص اللذين يعانون من أرتفاع مستوى الكوليسترول في الدم. وقالت الدراسة أن الأطباء وجدوا أن هناك صلة قوية بين أمراض القلب والبدانة بين الناس اللذين يتناولون لحوم البقر, الضان, الجاموس والدواجن. وأضافت إلى أن نكهة اللحوم عادة ما تكون نتيجة تراكم الدهون في اللحم, وهذا هو السبب الذي يعطي للحوم الإبل نكهة مميزة وقيمة غذائية عالية.

6. كما اشارت الدراسات إلى أن لحوم الإبل يمكن استخدامها كعلاج للزكام وعرق النسا والسكتة الدماغية والأورام السرطانية والإلتهابات, خصوصا بين كبار السن, وهذا يعزى إلى إنخفاض مستوى الأحماض الدهنية المشبعة والكوليسترول فيها مقارنة بالأنواع الأخرى من اللحوم الحمراء والبيضاء, ولكنها تساوي في قيمتها الغذائية للحوم النعام.

7. تعتبر لحوم الإبل غنية بعنصر الحديد مما يساعد ذلك في التقليل للتعرض بالإصابة بفقر الدم, هذا ما أثبتته دراسة منشورة من قبل جامعة السلطان قابوس, قسم علوم الحيوان والطب البيطري.

8. كذلك أستخدمت لحوم الإبل سابقا في علاج الحمى الموسمية, عرق النسا و آلام الكتف وكذلك لإزالة النمش من الجلد وذلك عن طريق وضع شرائح من اللحم الساخن على المنطقة المصابة. كما استخدم حساء لحوم الإبل في علاج عتامة القرنية وتقوية البصر. أما دهون الإبل فقد استخدمت لتخفيف آلام البواسير, بينما استخدم أيضا دهون السنام في إزالة الدودة الشريطية. بينما ينصح البعض باستخدام رئة الإبل المجففة في علاج الربو وذلك بعد مزجها مع العسل. ( عمان ديلي أبسرفر, الأربعاء, سبتمبر, 2009).

جدول رقم 1. مقارنة بين مكونات اللحم الجملي والبقري


المكونات % اللحم الجملي اللحم البقري
الرطوبة 78.7 71.02
البروتين 21.83 20.64
الدهون 1.15 7.8
الرماد 0.89 1.15


جدول رقم ( 2 ) : التحليل الكيميائي للحم الجملي الطازج


المكونات النسبة المئوية %

الأس الهيدروجيني 5,8
الأحماض الدهنية 0,23
رقم البيروكسيد 0,76
الكولسترول ملغم / 100 جم 61
الصبغات ملغم / 100 جم 33,78
الأوكسي ميغلوبين 49,87
الميتاميوغلوبين 16,35
الكالسيوم ملغم/100 غرام0,62
الفسفور ملغم/100 غرام 0,56
المغنيسيوم ملغم/100 غرام 23.6
البوتاسيوم ملغم/100 غرام 293
الصوديوم ملغم/100 غرام 70
الخارصين ملغم/100 غرام 3.9
الحديد ملغم/100 غرام 2.1
النحاس ملغم/100 غرام 0.2
فيتامين ب 1 ملغم/100 غرام 0.12
فيتامين ب 2 ملغم/100 غرام 0.18
فيتامين ب 6 ملغم/100 غرام 0.25
فيتامين ه ملغم/100 غرام 0.70
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://afaqkadima.forumaroc.net
 
لحوم الإبل ...... غذاء ودواء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الآفاق القادمة :: آفاق الصحة العامة بين الوقاية والعلاج :: آفاق العلاجات الطبية البديلة-
انتقل الى: