الآفاق القادمة
ساهم معنا من أجل تلمس آفاقنا القادمة

الآفاق القادمة

الجميع يفكر في تغيير العالم ، لكن لا أحد يفكر في تغيير نفسه
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثالتسجيلدخول
زيارتك لنا هي رقم

المواضيع الأكثر شعبية
علاقة الفن بالواقع
أسس الصحة المدرسية
قانون الحريات العامة بالمغرب
اختبار الذكاء باللغة العربية :Arabic IQ Test
برنامج المحاسبة :عربي رائع سهل الاستخدام ومجاني .
دروس هامة وعملية في علم التشريح .
الثورة لا تعرف لغة السوق
موسوعة الوثائف الخاصة بأساتذة السنة الأولى ابتدائي
شرح برنامج وورد 2007
تطورات دوائية فعالة لعلاج تضخم البروستاتا والضعف الجنسي في آن واحد
مرحبا بالزوار من كل البقاع

احصل على دخل إضافي

شاطر | 
 

 الجابري.. الدِّيمقراطية والعقلانية بفصل الدِّين عن السِّياسة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
kimgou64
مدير عام
مدير عام
avatar

عدد المساهمات : 1194
تاريخ التسجيل : 10/10/2012
العمر : 53
الموقع : http://afaqkadima.forumaroc.net

مُساهمةموضوع: الجابري.. الدِّيمقراطية والعقلانية بفصل الدِّين عن السِّياسة   الإثنين 12 نوفمبر 2012 - 6:05

الجابري.. الدِّيمقراطية والعقلانية بفصل الدِّين عن السِّياسة

مأمون شحادة

كاتب صحافي ومحلل سياسي
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

يضع الصعود المتسارع للحركات الإسلامية، واستلامها زمام السلطة، أمامها مشكلات ومعضلات مترافقة مع سؤال لا بد من الاجابة عليه، اليس الحري اعادة هيكلة الماضي من خلال اجتهاد عصري يلائم حضارة اليوم؟
إن الفكر العربي المعاصر مطالب بمراجعة مفاهيمه، بتدقيقها وجعل مضامينها مطابقة للحاجات الموضوعية المطروحة وإعادة تأسيس الفكر القومي على مبدأي الديمقراطية والعقلانية، بدل مبدأ العلمانية، وكذلك يتوجب اعادة بناء التاريخ بصورة فلسفية، وليس إعادة بناء الوعي بصورة تاريخية، هذا ما قاله الكاتب والمفكر العربي محمد عابد الجابري في كتابيه (اشكاليات الفكر العربي المعاصر، والدين والدولة وتطبيق الشريعة)، ما جعلنا نخوض في كينونتهما لاستخلاص رؤية مستقبلية في هذا الزَّمن الشائك والمعقد.
يرى عابد الجابري: إن الديمقراطية والعقلانية هما اللذان يعبران تعبيراً مطابقاً عن حاجات المجتمع العربي، من خلال فصل الدين عن السياسة وليس فصل الدين عن الدولة، بمعنى تجنب توظيف الدين لأغراض سياسية، باعتبار ان الدين يمثل ما هو مطلق وثابت بينما تمثل السياسة ما هو نسبي ومتغير، لأن السياسة تحركها المصالح الشخصية او الفئوية، أما الدين فيجب ان ينزه عن ذلك، والا فقد جوهره وروحه لكي لا يستخدم كأداة في فن ادارة الاختلاف الديني، اذا كان هذا الاختلاف اصله سياسيا يؤدي الى الطائفية ومن ثم الى الحرب الأهلية، مما يحول الدين من أداة توحيد إلى أداة تفريق وتمزيق.

ما يعني أن الإسلام السياسي لا يمكن أن ينجح في تحقيق أهدافه التاريخية في المجالات الحياتية المختلفة؛ إلا إذا طرح برنامجه طرحاً سياسياً واضحاً، وبخطاب سياسي صريح من باب المعاصرة والتجديد وليس برفع شعارات مثل شعار الصحوة الإسلامية، متناسين أن الإسلام لم ينم ولم يمت ليصحو، بل إن الذي نام ومات هي عقولنا.
مما يتطلب اجتهادا حقيقيا للتحرك في اعماق التاريخ ايبستولوجيا للنزول بكل ثقة على المستقبل، ليواكب صيرورته ويواجهها ويطمح في التحكم فيها، لان التحديات التي تواجه العالم العربي والعالم الاسلامي تتطلب ليس فقط رد الفعل، بل الفعل.
والفعل في العصر الحاضر هو أولا وأخيرا فعل العقل بعيدا عن الهيام التاريخي والمثالية المبالغ فيها، واستبدالهما بالعقلانية والنقدية لان امور الدنيا تتغير من زمان الى اخر، فان مفهوم التجديد ومتطلباته لا بد ان يتغير بحسب الظروف والإعصار من أجل التجديد وإيجاد الحلول العملية بما يطرحه علينا عصرنا من قضايا لم يعرفها ماضينا، حلول مشبعة بالخلقية الاسلامية تكون قادرة على الدفع بنا في طريق التقدم، طريق مواكبة العصر والمساهمة في اغناء انجازاته وليس الاكتفاء بالهيام التاريخي وتمجيده باعتباره سبيلا لمواجهة الحاضر، الأمر الذي يتطلب تجديدا من الأعماق لأن الحضارة المعاصرة ليست من جنس الحضارة التي عرفها اسلافنا، وليست امتدادا مباشرا لها، كما انها ليست من صنعنا، بل هي من صنع غيرنا، وبالتالي فالتحديات التي تواجهنا ليست من نوع البدعة، بل هي تحديات حضارية جديدة تماما تتطلب مواجهة فكرية جديدة وباساليب جديدة.

هنا يتحتم إعادة بناء الذات من خلال نقد التاريخ والواقع ايبستمولوجيا، لأن منطق الحضارة المعاصرة يتلخص في العقلانية والنظرة النقدية في كافة المجالات الحياتية وبالتالي فالتجربة التاريخية للامة العربية الإسلامية، وتجربتها الراهنة مع الحضارة المعاصرة لا يكفي فيها استلهام نموذج الأجداد وحده. فهذا النموذج انما كان نموذجا كافيا لنا يوم كان التاريخ هو تاريخنا، يوم كان العالم كله يقع في عقر دارنا، ما يحتم تدشين سيرة جديدة تكمل سيرة الاجداد القديمة، وتجعل منها واقعا حيا صالحا تستلهمه الاجيال المقبلة في بناء سيرتها الخاصة للدخول في حضارة العصر الحاضر، لان الاجداد راعوا ظروفهم التي كانوا يعيشونها مما يحتم علينا ايضا مراعاة ظروفنا الحياتية المختلفة.
ما يلزمنا هو عدم التطلع الى المستقبل بنظرة سحرية "لا واقعية"، والهروب الى الامام بالقفز من اقصى اليسار الى اقصى اليمين او بالعكس في مواجهة تلك الحضارة. فهل تمكن الاتجاه السلفي حتى الان من القيام بالتجديد المطلوب في الفكر الاسلامي؟، التجديد الذي يجعله يجاري التطور ويرتبط بالواقع، ما يحتم عليهم قراءة سيرة السلف الصالح الذين راعوا ظروف حياتهم من عمر بن الخطاب وغيره وكيفية تغلبهم على الظروف المتجددة في زمانهم. فكيف بنا ان لا نسير على طريقهم في تجديد انفسنا للتعايش مع تلك الحضارة.
بما ان مشاكل عصرنا تختلف نوعياً عن مشاكل الماضي، فمن الضروري ان يكون الجهد الفكري المطلوب في المجتهد اليوم مختلفا نوعيا عن الجهد الذي كان مطلوبا في مجتهدي الأمس، ليصبح ضرورياً فتح باب الاجتهاد من جديد لتأصيل الاصول، باعتماد كليات الشريعة ومقاصدها التي تراعي المصلحة العامة باعتبارها هي المبدأ الذي يجب ان يسود بدلا من الاقتصار على تفهم معنى الالفاظ والنصوص واستنباط الاحكام منها، او على قياس حادثة على حادثة فيما لا نص فيه. وهذا لا يتم الا بفتح باب العقل الذي تقع عليه مهمة الاجتهاد.
إن باب الاجتهاد لم يغلق، إنما اغلق العقل الذي يمارسه، ضمن إطار حضاري وثقافي توقف عن الحركة والنمو. ما يتطلب انفتاحاً جديداً للعقل العربي الاسلامي كي يستطيع مواجهة الانفتاح الحضاري الذي حصل على اساس معقولية الاحكام باعتبار المقاصد اساسا ومنطلقا، جاعلة من الاجتهاد ممكنا في كل الحالات فاتحة الباب باستمرار أمام التجديد والاجتهاد على اعتبار تطور المصالح والأوضاع واختلاف الوضعيات التي تؤسس عملية تطبيق الشريعة في كل زمان ومكان، باعتبار المصلحة العامة.

فحسب الجابري في "إشكاليات الفكر العربي المعاصر" أن اشكاليات الفكر العربي المعاصر برزت بعودة الثالوث الفكري(القبيلة، الغنيمة، والعقيدة)، ليجعل حاضرنا مشابها لماضينا، ويجعل عصرنا الأيديولوجي النهضوي والقومي وكأنه فترة استثنائية، فأصبحت «القبيلة» محركا علنيا للسياسة، وأصبح الاقتصاد ريعياً، أو شبه ريعي مطبوعا بطابع «الغنيمة»، وأصبح الفكر والأيديولوجيا «عقيدة» طائفية أو شبه طائفية والذي يحتم على نقد هذا الثالوث (الماضي في الحاضر) بتحويل القبيلة في مجتمعنا لتنظيم مدني سياسي اجتماعي حديث، وتحويل الغنيمة إلى ضريبة، والاقتصاد الاستهلاكي إلى اقتصاد إنتاجي وتحويل «العقيدة» إلى رأي بدلا من الفكر المذهبي الطائفي والمتعصب الذي يدعي امتلاك الحقيقة
هكذا يترك لنا الجابري وصية تفتح لنا طريقاً للسير عليها: عندما ننجح في جعل ضروريات عصرنا جزءا من مقاصد شريعتنا، فاننا سنكون قد عملنا حينئذ، ليس فقط على فتح باب الاجتهاد في وقائع عصرنا المتجددة والمتطورة، بل سنكون ايضا قد بدأنا العمل في اعادة تأصيل اصول شريعتنا نفسها بصورة تضمن لها الاستجابة الحية والفعالية لكل ما يحصل من تغيير او من جديد من ناحية الحاجات والتحسينات والتكميليات للامة ككل، لان المجالات الحياتية من سياسية واقتصادية واجتماعية وثقافية للمجتمع العربي في ظل تلك الحضارة تستوجب اعادة بناء الذات العربية الاسلامية من خلال الاجتهاد الذي يراعي المصلحة العامة وفق تلك الحاجيات لجعل هذا المجتمع يواجه تلك الحضارة العلمية الجديدة بكل ثقل واريحية وواقعية للاندماج فيها، ما يتطلب منا العمل الجاد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://afaqkadima.forumaroc.net
 
الجابري.. الدِّيمقراطية والعقلانية بفصل الدِّين عن السِّياسة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الآفاق القادمة :: آفاق الأبحاث والدراسات المتميزة-
انتقل الى: