الآفاق القادمة
ساهم معنا من أجل تلمس آفاقنا القادمة

الآفاق القادمة

الجميع يفكر في تغيير العالم ، لكن لا أحد يفكر في تغيير نفسه
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثالتسجيلدخول
زيارتك لنا هي رقم

المواضيع الأكثر شعبية
علاقة الفن بالواقع
أسس الصحة المدرسية
قانون الحريات العامة بالمغرب
اختبار الذكاء باللغة العربية :Arabic IQ Test
برنامج المحاسبة :عربي رائع سهل الاستخدام ومجاني .
دروس هامة وعملية في علم التشريح .
الثورة لا تعرف لغة السوق
موسوعة الوثائف الخاصة بأساتذة السنة الأولى ابتدائي
شرح برنامج وورد 2007
تطورات دوائية فعالة لعلاج تضخم البروستاتا والضعف الجنسي في آن واحد
مرحبا بالزوار من كل البقاع

احصل على دخل إضافي

شاطر | 
 

 المعلمون الذين حكموا المغرب - الجزء الثاني -

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
kimgou64
مدير عام
مدير عام
avatar

عدد المساهمات : 1194
تاريخ التسجيل : 10/10/2012
العمر : 53
الموقع : http://afaqkadima.forumaroc.net

مُساهمةموضوع: المعلمون الذين حكموا المغرب - الجزء الثاني -   الأحد 3 مارس 2013 - 16:29

المعلمون الذين حكموا المغرب - الجزء الثاني -

عبد العزيز كوكاس :تيفلت بريس
الأحد 3 مارس 2013

شكل المعلمون وقودا لمرحلة سياسية بكاملها بالمغرب، وباستقراء خريطة الأطر السياسية التي احتلت مواقع أساسية في هرم مراكز القرار الحزبي والنقابي، نجد بأن المعلمين كانوا في المقدمة، بحيث شكلت وظيفة التعليم مشتلا لصناعة الأطر، فمن بوعبيد إلى علال الفاسي والأموي والشيخ ياسين… نجد أن وظيفة المعلم ظلت في مرحلة تاريخية تصنع زعماء سياسيين ظلوا يسوسوننا إلى اليوم.. المقال التالي يحاول ملامسة الظاهرة من زاوية مغايرة.

الجزء الثاني

عبد الرحيم بوعبيد.. رجل ظلت تتقاطع داخله تيارات ومسارات شتى
في 1922 بمدينة سلا ولد عبد الرحيم بوعبيد، حيث تابع دراسته في الكتاب القرآني ثم في المدرسة الابتدائية، وبعد أن تابع دراسته الثانوية بالرباط. التحق سنة 1940 بسلك التعليم كمعلم في مدرسة المعلمين بفاس ثم في المدرسة الفرنسية الإسلامية بسلا التي درس بها إلى سنة 1944 وهو تاريخ إلقاء القبض عليه من سلطات الحماية على إثر صدور وثيقة المطالبة بالاستقلال.

مكن الاشتغال بالتعليم السيد عبد الرحيم بوعبيد ليختبر الجغرافيا السرية للعلاقة غير المتوازنة بين المستعمر والأهالي، تلك العلاقة المتوترة التي لمسها من خلال علاقته بالتلاميذ الصغار وبالآباء الكبار أيضا في الحركة الوطنية، ومنها فتح مساره السياسي بكل قوة وعنفوان أيضا، ولأن سلك التعليم كان مفتوحا نحو وظائف شتى، فقد انطلق الشاب بوعبيد سنة 1964 إلى فرنسا لمتابعة دراسته العليا حيث تخرج محاميا. ومنها عاد إلى المغرب ليزاوج بين ممارسة مهنة المحاماة والصحافة حيث كان يدير جريدة “الاستقلال”.

طبع المرحوم عبد الرحيم بوعبيد المسار السياسي بسمة خاصة، فالرجل يمتلك بعدا استراتيجيا جعله وهو حديث السن في قلب المنعطفات الكبرى للحدث السياسي بالمغرب، حيث توثقت علاقاته مع المغفور له محمد الخامس الذي التقى به سنة 1954 بجزيرة مدغشقر، حيث كان يجري مفاوضات باسم الحركة الوطنية مع مسؤولين فرنسيين من أجل الاستقلال. وبعد حصول المغرب على استقلاله كان المعلم بوعبيد حاضرا في مسار المشهد السياسي بميسمه الخاص والوازن، لأن في شخصه كانت تتقاطع شخصية رجل دولة، مسارات نخب، وتيارات فكرية من القومي إلى الليبرالي، الاشتراكي، الديمقراطي… ولكل الوجه الذي يريد، لعب عبد الرحيم دورا متميزا في تأسيس الاتحاد الوطني للقوات الشعبية ومنذ ميلاد الاتحاد الاشتراكي في 72 انتخب بوعبيد في 13 يناير كاتبا أول للحزب إلى أن وافته المنية في 8 يناير 93، وظل البعض يحاول الخروج من معطفه فيما يحاول البعض الآخر السير تحت ظله ولو بخطى الغراب الذي نسي مشيته الأصلية.

عبد الكريم مطيع.. زعيم يبني “أسرته” من دكة المعلم
من ابن أحمد، ومن وسط زاويتها التي رابط بها الخيل والرجال ولد عبد الكريم مطيع ونشأ بين أحضان عائلة كانت تمد الحركة الوطنية بالعديد من الأطر.

من حزب الاستقلال إلى الاتحاد الوطني للقوات الشعبية، كان الشاب البدوي يلتهم الكتب وتنفتح زهرة أيامه على رموز التحرر الاشتراكي في العالم، ومن مبدأ الجمع المتناسق بين التطور الشخصي وتطور الجماهير ومن سعار الحرب الطبقية في بلد يبحث عن فرص متكافئة للنمو وهو يعاني من أوجاع التخلف وبقايا العهد الاستعماري، أخذت أفكار “الزاوية” تنبعث من داخل جبهة هذا الشاوي الحالم حيث بدأ يميل إلى دراسة الفقه والفكر الإسلامي والتبحر في مقاصد الشريعة الإسلامية، وبالموازاة مع ذلك فإن مشروع اجتذاب الفقراء عبر التكوين التنظيمي للزحف في اتجاه قلب مصير الأشياء بأداة فعالة ظل يسكن الرجل.

امتهن عبد الكريم مطيع مهنة التعليم، ومن دكة المعلم، الذي ظل فقيها في الذاكرة الشعبية للبدو/ الهامش المقصي بالقوة من تحديث معطوب ومشوه، كان مطيع يستقطب الأتباع والحواريين بفكره وسلوكه، ومن معلم إلى أستاذ للغة العربية إلى مفتش.. كانت ترتقي فكرة تكوين الشبيبة الإسلامية التي سيكون وقودها من رجال التعليم وسيصبح رائدها عبد الكريم مطيع العقل المفكر والمخطط لمسارات الآتي إلى أن وقعت حادثة اغتيال 1975 لتتشابك الخيوط بين الجنائي والسياسي في جلباب الداعية الإسلامي مطيع الذي سيغادر المغرب حيث قضى خمس سنوات بليبيا ليقضي عاما بالجزائر ثم يعود إلى ليبيا، ومنها بعد سقوط نظام القذافي إلى بريطانيا.

في عام 80 سيحاكم الرجل غيابيا بالسجن المؤبد وفي 81 سيحاكم في قضية مجموعة 71، بالإعدام وفي 85 سيعزز نفس الحكم في محاكمة قضية مجموعة 26. بل لم تعدم الأصابع للإشارة إلى الرجل حتى في حادثة 94 في إطار ما عرف بأطلس أسني.

الحاج أرسلان الجديدي.. “معلم” زعيم إلى الأبد
لم تخل الطرفة من دلالات للفرجة في المشهد السياسي، وشكلت بعض مستملحات مرحلة الثمانينات بخصوص الحاج محمد أرسلان الجديدي جزءا من أعطاب بنية المشهد السياسي المعطوب، ولد أرسلان بمدينة الجديدة في 1926 ومن هنا صار “يحمل لقب الجديدي”، تابع دراسته الابتدائية بخريبكة والثانوية بالعاصمة في وقت كانت تخترق الرباط موجات من التيارات المتلاطفة التي انتشت بدوختها العديد من الرؤوس، بين 1945 و 1950 شغل مهمة معلم حيث استكمل تكوينه، ليلتحق كإطار بالمكتب الشريف للفوسفاط، ومنها ترفعه خطابته وفصاحته في أوساط ثلاثاء سيدي بنور وفخذة أولاد بوزارة وأولاد عمران قبة البرلمان عام 1970 وفي غشت 71 يتحمل مسؤولية حقيبة وزارة الشبيبة والرياضة والشغل والشؤون الاجتماعية إلى غاية أبريل 74 حين عين مندوبا ساميا للإنعاش الوطني، وقد شغل منصب وزير للشغل ثم وزيرا للتشغيل والإنعاش الوطني في حكومة المعطي بوعبيد، قاد المرحوم محمد أرسلان الجديدي بذكائه انقلاب “العروبية” على تجمع عصمان الطري، حيث شكل الحزب الوطني الديمقراطي الذي ظل رئيسا له منذ تأسيسه حتى وفاته في يونيو 99.

محمد نوبير الأموي.. معلم يركب مزاجه في السياسة
في 16 نونبر 1936، ولد السيد محمد نوبير الأموي بدائرة ابن أحمد إقليم الشاوية، لم يحفظ التاريخ الشفوي لهذا الرجل الذي يملأ الدنيا ويشغل الناس، كل مرة يركب جنونه أو يحس بجراح تذكره بكسر الأنف أثناء تعرضه لهجوم السلطة في إضراب 20 دجنبر 61، وكانت تلك بداية طريق لانخراط هذا الشاب الحامل في اسمه وشم سلالات باذخة في حرائق التاريخ وهو القادم من “بادية الظلمات”، انخرط الأموي في حزب الاستقلال سنة 52 كما سبق أن شارك في خلايا جيش الأطلس بالبيضاء وفي حركة المقاومة السرية، من المسيد إلى القرويين وما بينهما من مدرسة اتحاد الحي الصناعي بالبيضاء وكلية بن يوسف بمراكش حتى حدود 1956، انطبع عمق الأموي بميسم رجال من عيار ثقيل من علال الفاسي إلى المهدي بن بركة وعمر بن جلون وعبد الرحيم بوعبيد، كان الرجل يصنع مجده وأحزانه، فقد خبر السجون منذ 63 وفي 1970 بمحكمة بني ملال، وسيخطف الأموي في مارس 73 ليدخل إلى دار المقري وبذلك ظل الرجل في قلب المعترك السياسي، انخرط نوبير الأموي بسلك التعليم كمدرس للغة العربية إلى أن تقاعد وقد مكنه احتكاكه برجال التعليم ومن خلالهم بالطبقة العاملة التي توجته أمينا عاما عليها منذ إنشاء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل عبر كل مؤتمراتها من 78 إلى نونبر 86 حتى مارس 89.

لم يكن هذا المزابي الشرس ابن الفلاح الشاوي حمان الأشهب بن عمر الزيراوي ساكنا فقط بدرب عمر بأحلامه وأحزانه أيضا، فقد توزع اهتمامه بين الريادة السياسية حيث مثل في المؤتمر الخامس أبريل 89 قوة أخلاقية تحول عبرها إلى زعيم سياسي، عضو المكتب السياسي لحزب القوات الشعبية وإلى جناح أساسي في المعادلة السياسية في هذا الحزب، في 92 ستقود حكومة السيد العراقي هذا المزابي، الذي أدخل كل شيء إلى قفص الاتهام، إلى المحاكمة بتهمة السب والقذف في حق الحكومة بسبب ما جاء في أقوال له في تصريح للباييس الإسبانية أنها معنية بها حيث حوكم بسنتين سجنا نافذة إلى أن أخلي سبيله في يوليوز 1993.

تتقاطع داخل الأموي خطابات متباينة لا يمكن أن يجمعها إلى الطجين المغربي فهو المزابي البدوي الذي يذكرنا بـ “صح النوم يا وله… نحن صعايدة”، وهو المناضل النقابي الذي دفع لأول مرة في فاتح غشت 96 لتقبض الطبقة العاملة أجرة نضالها عوض أن ينوب عنها السياسي، وهو الفارس الذي ظل يفاجئ الكثيرين من المحيطين به فبالأحرى الأعداء، وهو المسلم والغيفاري والقومي…

ولأنه ظل يفضل العزلة دوما، فقد دفعه جنونه في الكثير من الأحيان ليخلط أوراق الأصدقاء والأعداء، كمن يركب مزاجه في السياسة.. من تأسيس حزب إلى إخراج النقابة من جلباب حزب ..

عن أسبوعية المشعل

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://afaqkadima.forumaroc.net
 
المعلمون الذين حكموا المغرب - الجزء الثاني -
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الآفاق القادمة :: آفاق التربية والتعليم :: آفاق التكوين المستمر-
انتقل الى: