الآفاق القادمة
ساهم معنا من أجل تلمس آفاقنا القادمة

الآفاق القادمة

الجميع يفكر في تغيير العالم ، لكن لا أحد يفكر في تغيير نفسه
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثالتسجيلدخول
زيارتك لنا هي رقم

المواضيع الأكثر شعبية
علاقة الفن بالواقع
أسس الصحة المدرسية
قانون الحريات العامة بالمغرب
اختبار الذكاء باللغة العربية :Arabic IQ Test
برنامج المحاسبة :عربي رائع سهل الاستخدام ومجاني .
دروس هامة وعملية في علم التشريح .
الثورة لا تعرف لغة السوق
موسوعة الوثائف الخاصة بأساتذة السنة الأولى ابتدائي
شرح برنامج وورد 2007
تطورات دوائية فعالة لعلاج تضخم البروستاتا والضعف الجنسي في آن واحد
مرحبا بالزوار من كل البقاع

احصل على دخل إضافي

شاطر | 
 

 واقع المرأة المغربية بعيون نسائية في يومها العالمي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
kimgou64
مدير عام
مدير عام
avatar

عدد المساهمات : 1194
تاريخ التسجيل : 10/10/2012
العمر : 53
الموقع : http://afaqkadima.forumaroc.net

مُساهمةموضوع: واقع المرأة المغربية بعيون نسائية في يومها العالمي   الأحد 10 مارس 2013 - 15:59

واقع المرأة المغربية بعيون نسائية في يومها العالمي

أنباء طنجة: متابعة

بمناسبة اليوم العالمي للمرأة الذي يخلده العالم أجمع يوم ثامن مارس من كل سنة، شبكة "أنباء طنجة" الإخبارية تستقرأ واقع المرأة المغربية والعوائق التي تحول دون تبوئها تلك المكانة التي تليق بها داخل المجتمع، باعتبارها نصف هذا الأخير كما يقال، وذلك على لسان عدد من النساء والفتيات الفاعلات في مجالات متعددة بمدينة طنجة وخارجها.

سارة : محاسبة

لا زالت المرأة المغربية تعاني مثل باقي نساء العالم من تمييز واضح في مجال المشاركة في رسم السياسات الاستثمارية والاقتصادية والتنموية .

في اليوم العالمي للمرأة اكثر ما يشد انتباهي هو تلك العاملات اللاتي يستيقظن فجرا بحثا عن لقمة عيش نظيفة..تلك الفتيات اللاتي تشردن في عمر الزهور و بائعات الجسد اللاتي فقدن كرامتهن و عشن في ذل و انكسار لعل أن يأتي من ينهش جسدهن يحسن إليهن بدراهم معدودة بحثا عن لذة عابرة...لا نريد أن تتجه الأنظار نحو وضعية المرأة في يوم واحد و تتجاهلها 364 يوما..نريد يوما عالميا للإنسان حتى تندمج المرأة و الرجل حتى تحقيق مشاركة سياسية حقيقية..لذلك نتطلع اليوم ومعنا كل نساء المغرب في كافة أماكن تواجدها، إلى تحمل المسؤولية جنباً إلى جنب مع الرجل كشريك مكافئ في بناء الدولة المنشودة.
بالرغم من مشاركة المرأة المغربية بفعالية في مراحل النضال المختلفة؛ فلا زالت تعاني مثل باقي نساء العالم من تمييز واضح في مجال المشاركة في رسم السياسات الاستثمارية والاقتصادية والتنموية...فالمحصلة العامة غير منصفة فيما يتعلق بالحقوق والمواطنة والشخصية القانونية، والعدالة الاجتماعية، والمساواة أمام القانون، في ميادين العمل والتعليم والوظائف؛ لكن ما يسترعي الانتباه أنه ليس بمجرد إقرار القانون أو التشريع، تصبح الطريق أمامه ممهدة للتطبيق؛ فالعادات والتقاليد، والثقافة الذكورية، والنظرة التقليدية للمرأة ودورها، كلها هذه عوامل معيقة ولازالت هي السائدة ؛الأمر الذي يعني أن جهداً كبيراً ينتظر القوى المجتمعية المساندة لهذه القوانين من أجل سيادتها في واقع الحياة الثقافية والسلوك، وهذا الأمر من المفترض أن يتم برؤية تاريخية وببعد مبرمج ومحدد ..فالتقسيمات والأدوار النمطية لكل من الرجل والمرأة، التي تنعكس على واقع المرأة والرجل في المجالات السياسية والاقتصادية، تسبب وجود فجوة بينهما، وأن التصورات والأفكار المتعلقة بنظرة المجتمع السلبية لكل منهما، ولأن كل ذلك من صنع المجتمع وثقافته وأفكاره السائدة، لذا يمكن تغييره تدريجياً بالتوعية الرشيدة والثقافة الايجابية.

أحلام: جامعية- فاعلة جمعوية

يجب أن تكون هناك إرادة فعلية لإشراك المرأة في تدبير الشأن العام الوطني، والتي يجب أن تترجم بقرارات سياسية جريئة .

اليوم العالمي للمرأة هو الثامن من شهر مارس، وفيه يقف العالم عند الإنجازات السياسية الإقتصادية والإجتماعية للنساء، وهو في نفس الوقت تذكير بالإهمال الذي يطال المرأة على جميع الأصعدة، فكلنا يعلم بأن المرأة تمثل نصف المجتمع، باعتبار تقوم بالدور الرئيسي في تنشئة الأجيال القادرة على العمل والإنتاج والدفع بعجلة التقدم والتنمية إلى الأمام . لكنها مازالت تعاني من مظاهر القمع والتمييز داخل المنزل وخارجه، فوضع المرأة المغربية في الدستور المغربي مازال مهتزا بالرغم من محاولات منحها بعض "الإمتيازات" نتيجة عدم ترسيخ هذه الأخيرة فكرا وممارسة. مازلنا نلاحظ بعض العوائق التي تحول دون منح المرأة أهميتها، كفرد فعال في المجتمع والرفع من قيمتها الشخصية، ومنها ضعف التكوين لدى شريحة مهمة من النساء وتفشي الأمية، الفقر، البطالة، التهميش وإحساسها بالدونية وجهلها الكلي أو الجزئي بالعالم السياسي. فمن الملاحظ أن ظاهرة "العزوف السياسي" في المغرب أصبحت عامة عند الرجل والمرأة على حد السواء، وهذه مسألة مرتبطة أساسا بعوامل شتى، منها ما هو سياسي بالدرجة الأولى، ومنها ما هو ثقافي واجتماعي . لكن حضور المرأة في هذا المجال يبقى جد باهت، فهو بالنسبة إليهن معطى جديد يجب التعامل معه بتريث وربما بخجل، وذلك نتيجة الإقصاء الذي عانت منه المرأة منذ زمن طويل في جميع مناحي الحياة السياسية، الإقتصادية والإجتماعية . وبالرغم من الحراك الشعبي الذي عرفته الدول المغاربية والعربية، نجد أن المرأة مازالت تعاني من عائق كبير، وهو ذلك التمثُل الذي اكتسبه المجتمع عن طريق التنشئة الإجتماعية والثقافة السائدة ، والذي يقدم لها مجموع من الصور النمطية الجاهزة السلبية، فهي من جهة كائن ضعيف، ومن جهة أخرى هي مختزلة في جسد قد يكون سبب العديد من الفتن، ومن ثم برع المجتمع في تقييده وأخضعه لنوع من الصرامة السلوكية. أعتقد أنه من الضروري ولتقويم هذا الوضع يجب أن تكون هناك إرادة فعلية لإشراكها في تدبير الشأن العام الوطني، والتي يجب أن تترجم بقرارات سياسية جريئة عن طريق منحها نسبة تمثيل تفضيلية ، تمكنها من كسب الثقة في ذاتها من جهة ، وملامسة واقعها السياسي بفعالية، واقتحام جميع المجالات الحياة العامة من جهة أخرى. وفي آخر المطاف تبقى المرأة عزيزة النفس، مربية مبدعة، وذات مسؤوليات متعددة إلى جانب الرجل، فهي تمثل بالنسبة لهذا الأخير الإستقرار والراحة النفسية والنصف الآخر الذي بدونه لا يستقيم المجتمع.باعتبارها أما، أختا، صديقة، ابنة وزوجة...

نجاة : مقيمة بالديار الإسبانية

في هذا اليوم الأممي للمرأة أعتقد أنه لا بد من التذكير بأهم حقوق النساء التي يجب النضال من اجلها وهي :

1 - حماية النساء من كل أشكال الميز والإقصاء والعنف.
2 - وضع صندوق التكافل الاجتماعي الذي نص عليه قانون الأسرة الجديد لفائدة المطلقات وأطفالهن لضمان تنفيذ الأحكام القضائية الخاصة بالنفقة، وإصدار قانون إطار لمحاربة العنف ضد النساء.
3 - تقليص البطالة وسط النساء عبر تأهيلهن لولوج سوق الشغل، ومنح قروض لنساء المقاولات بفائدة منخفضة ومرافقتهن لإنجاح المشاريع والمساعدة على التسويق.
4 - محاربة الفقر والهشاشة وسط النساء بالعمل على إدماج المهن الخاصة بهن في قانون الشغل وخلق دور حضانة لرعاية أطفال النساء العاملات وخلق صندوق لدعم التعاونيات النسائية.
5 - الحق في التعليم وتعميمه واتخاذ عقوبات زجرية في حالة حرمان الفتيات من التمدرس، والرفع من الموارد المسخرة لمحاربة الأمية وتعميم الاستفادة من خدمات الصحة الإنجابية للحد من وفيات النساء أثناء الولادة والحماية من الأمراض المتنقلة جنسيا.........

حكيمة : طالبة بالديار البلجيكية

وجود إمرأة واحدة في الحكومة الجديدة إن دل على شيء فإنما يدل على عدم الإعتراف بقدرة المرأة في مساهمتها في العمل السياسي و الإجتماعي إلى جانب الرجل .

أولا وقبل كل شيء أهنئ كل النساء بمناسبة عيدهن الأممي، وأقول لهن كل عام وأنتن حرائر وجميلات، أما بالنسبة لوضعية المرأة المغربية لازال متدهورا وحقوقها مظطهدة بشكل كبير، لكن ما عليّ إلا أن أقول للمرأة بصفة عامة والمرأة المغربية بصفة خاصة، ما عليك إلا المزيد من النضال من أجل حقوقك في المساواة بينك وبين الرجل، طبعا المساواة عل جميع الأصعدة في التشغيل، الصحة، السكن...وفي العمل السياسي، وتبقى حكومة بنكيران لخير دليل على إقصاء المرأة، فوجود إمرأة واحدة في الحكومة الجديدة إن دل على شيء فإنما يدل على عدم الإعتراف بقدرة المرأة في مساهمتها في العمل السياسي و الإجتماعي إلى جانب الرجل . هذا من جانب ومن جانب آخر ناهيك عن تفشي الأمية، العنف والإغتصابات التي تتعرض لهن الفتيات في المغرب، وسوء المعاملة وأبشع الإستغلال الذي تتعرض له العاملات من طرف الباطرونا، وللأسف لا توجد آليات لحماية هاته الضحايا، كما أن نظرة المجتمع للمرأة والتربية التي تلقاها الرجل لعبا دورا كعائق أمام نضالات المرأة المغربية.

سميرة : طالبة و فاعلة جمعوية

ويجب أن يمنع زواج القاصرات، فكيف يعقل لفتاة تركت دراستها و لم تكمل تعليمها، أن تعلم الجيل الذي ستلد ؟؟؟؟ وفاقد الشيء لا يعطيه ...

المرأة هي نصف المجتمع ,وهي المسؤولة عن تربية نصفه الأخر, بإختصار يمكن القول أنها هي ميزان المجتمع, فإذا كانت على مستوى عال وكانت صالحة للقيام بدورها على أكمل وجه ,نتج عن ذالك مجتمع متميز وقوي ومبدع ..فحقوق المرأة رسخها الاسلام قبل ان ينادي بها الغرب حيث حررها من قيود الجاهلية قبل أن يجهر قاسم أمين بتحريرها ..
لا يمكن أن ننكر أن وضعية المرآة بالمغرب عرفت تحسنا مقارنة بما سبق و السبب قي ذلك راجع إلى المستوى العلمي و الثقافي الذي ثابرت من اجل الوصول إليه و الجهد الذي تبذله كل يوم من اجل تربية أبنائها و غرس القيم التي تعلمتها ..............
و لهذا لا يكفي يوم واحد فقط من السنة لشكر المرآة على عطاءاتها بل تعتبر أيام السنة كلها أعياد لها.
** فلا نريد من الرجل أن يحتفل بالمرأة في يوم و يغتصبها في كل يوم
** لا نريد من الرجل ان يحتفل بالمرأة في يوم ويضطهدها في كل يوم
**لا نريد من الرجل ان يحتفل بالمرأة في يوم و يجردها من كرامتها كل يوم
** لا نريد المساواة التي جاء بها اللبراليون الحداثيون الذين مزقوا عن المراة ثيابها و جردوها من حقوقها وجعلوها كالسلعة تباع وتشترى و اخرجوها الى الشارع لتنفق على أشباه الرجال ....
******* و لتكون المرأة في المكانة التي تليق بها يجب أن تكرم كما كرمها الاسلام حيث لا يعقل مثلا ان تتزوج بمن اغتصبها...
ويجب أن يمنع زواج القاصرات، فكيف يعقل لفتاة تركت دراستها و لم تكمل تعليمها، أن تعلم الجيل الذي ستلد ؟؟؟؟ وفاقد الشيء لا يعطيه.
فالفتاة في عصرنا مازالت تباع لرجل يكبرها بثلاتين سنة حيث يغييب التكافؤ في العمر و العقل فتهان و تطلق بعد ان تنجب خمسة اطفال و تصبح اما جاهلة لا تدري كيف تعيل هؤلاء الاطفال ..... هذه القصة تحدث كل يوم في احدى العائلات من مجتمعاتنا الذي لا مازالت بعض العقول فيها تأبى أن يصل إليها النور و ما زالت تعاني في الظلام في نظرتها الدونية إلى المرأة بأنها آلة لتفريغ الكتاكيت ..... اي اختصارها في كونها مجرد جسد لا عقل !!!

وئام : ناشطة جمعوية

المرأة هي نصف هدا المجتمع ولكن للأسف يحتكر الرجل دورها ....

تعيش المرأة العربية ضغوطات واكراهات كثيرة , خصوصا وان المجتمع الشرقي مازال لم يتقبل وجودها في المجتمع كمنافس له في حق الشغل , ولم يتقبل خروجها للشارع مطالبتا بحق المساواة بينها وبين الرجل , المرأة هي نصف هدا المجتمع ولكن للأسف يحتكر الرجل دورها , طبعا لا اعمم ولكن غالب الرجال , في عيد المرأة .هدا أتمنى من كل الرجال العالم التعامل مع المرأة بطريقة لطيفة وراقية .

سامية : طالبة جامعية – إجازة قانونية

المرأة هي نصف الكون نذرت عمـــرها للعطاء كي تزرع البسمة ولو أنها ذاقت مـــــرارة الشقاء .

في العيد الأممي للمرأة والذي يصادف الثامن من مارس كل عام، أعتقد أن وضع المرأة لايزال معقدا وهناك عوائق تحول دون تبوأ المرأة المغربية مكانتها التي تليق بها و بغض النظر عن العمل الجمعوي كوني كاتبة عامة بالجمعية المغربية لرعاية الطفل و الشباب المهمشين… الخ و أيضا عضوة منتدبة في عدة منظمات حكومية دولية …الخ
أرى أن السبب سوسيولوجي ويرتبط بشكل أساسي طبيعة المطالب والكيفية التي يتم بها الدفاع عن حقوق النساء عن حقوق الانسان .
المرأة هي نصف الكون نذرت عمـــرها للعطاء كي تزرع البسمة ولو أنها ذاقت مـــــرارة الشقاء، المــرأة محبة بقلب كبير وحياتـــها حب وإيمان ملاك بلا جــوانح يطير بداخلها دافــئ الوجدان المرأة هـي رأس المال ولأولادها صحة وسعادة زرعت بمحبتهم آمــال يكونـوا شرف الريادة
مهـــما العــمر علينا يدور
للأسرة هي عمدة ورئيسة
المــــــرأة مدرسة الحياة بأفكــــارها تنفح الطيب ...

وفاء : مناضلة شبيبة النهج الديمقراطي

إن الموقف المتخلف من المرأة والرغبة بتكبيلها وتدجينها لا يؤخر النساء فحسب بل ينعكس سلباً على كافة قطاعات المجتمع ·

1. من القضايا الأكثر تعقيدا التي يتطلب حلا لها علاوة على ثوراث اجتماعية وثقافية ,ولا مفر هنا من الإقرار وبكل شجاعة ان الفكر الرجولي لازال قائما ومتجذرا في لا وعي العديد من مناضلينا في ظل الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والسياسية السائدة تتحول النساء الي ضحايا العنف وتكتيف الاستغلال والاضطهاد في المناطق الحرة ,في العديد من بقع العالم ويصبحن سلعة وأداة للاشهار .
مع بقاء التمييز ضد المرأة ,توازنا يمكن أن نصفه بحقوق المرأة؟ الحقوق مسالة مختلفة عن المزايا ,فالمرآة تحظى بالاقتراع في الانتخابات وكثير من المؤسسات تعطي للنساء مواقع متقدمة لتظهر بانها تناصر المرآة وتؤمن بحقوقها,القوانين كذلك تعطي للمراة مزايا غير مبررة أو مستحقة فتحصل علي التقاعد مبكرا عن الرجل فنصل الي نتيجة مفادها ان المرأة حصلت علي الكثير من المزايا ولكنها للأسف لم تحصل علي حقوقها .
2. إن الموقف المتخلف من المرأة والرغبة بتكبيلها وتدجينها لا يؤخر النساء فحسب بل ينعكس سلباً على كافة قطاعات المجتمع وبالدرجة الأولى على الرجال أنفسهم... أن تحرير المرأة هو بالدرجة الأولى تحرير للرجل وتحرير للمجتمع . فالمرأة المقموعة المسلوبة
الإرادة, تعني بدون شك الرجل المقموع المسلوب الإرادة، وتعني عدم إقامة المجتمع المنشود .
النساء وحدهن وبمفردهن لن ينالن الحرية والمساواة, فلا بد من أن يتضامن معهن الرجال، ولا بد من العمل أولاً على توعية الرجال بضرورة التسليم بحق المرأة بالمساواة التامة معه، وهذه هي المهمة الأولى والتي تستلزم منا جميعاً العمل على إنجازها.
إن إزالة الاضطهاد الواقع على المرأة المغربيةلا يمكن أن يتم إلا بإزالة أسبابه الحقيقية وهي متعلقة بدون شك بحالة الاستغلال الذي يقبع بها مجتمعنا المغربي ككل.

ربما كان من الأفضل عدم تسمية يوم 8 مارس " عيداً " عالمياً للمرأة ، لأنه لاتنطبق عليه معاني العيد . فالعيد هو يوم للتلاقي بين الأهل والأصدقاء ، للتهنئة ، وللتعبير عن البهجة والفرح .. أو يوم انتصار تحققت فيه مكاسب وطنية أو اجتماعية أو سياسية كبرى .. خاصة وأننا في هذا اليوم مطلوب منا أن نستعرض الصعوبات الكبيرة المخجلة للمجتمع البشري ، التي تكابدها المرأة إن في البلدان الأكثر تطوراً ، حيث مايزال جسد المرأة سلعة للتداول التجاري المشين وما تزال المرأة في هذه البلدان أكثر تعرضاً للاستغلال من الرجل ، أو المآسي والآلام اللا محدودة التي تئن وتموت المرأة تحت ظلها الأسود في البلدان المنكوبة بالعدوان والاحتلال والاستبداد والتخلف..
من هنا فإن يوم 8 مارس يستلزم أن يكرس لاستعراض المظالم الاجتماعية السياسية الاقتصادية الواقعة على المرأة .
وأن يكرس هذا اليوم للنقاش حول سبل مقاومة هذه المظالم ، من أجل انتزاع حقوق . المراة إن المرأة محاصرة بالتقاليد الموروثة وعدد من درجات الوظائف . وإذا ما تم حصر المعوقات التي تحول دون حصول المرأة على حقوقها كاملة ، فإننا نجد بمنتهى البساطة ، أن النظام الرأسمالي القائم على ا ستغلال مجتمعاته والمجتمعات الأخرى بالمخادعة والمؤامرة أو بالقوة والحرب ، هو المسؤول المعوق الأول الأساس لهذه الحقوق ، وهو المسؤول عن الظلم والمجاعات والبؤس في العالم ، ثم تأتي الأنظمة الاستبدادية والمتخلفة ، التي تفرض أشكالاً إضافية من المعاناة على مجتمعاتها وعلى المرأة فيها خاصة . وأبرزها اضطهاد الآخر المعارض وممارسة الاعتقالات والمحاكمات السياسية التعسفية ، التي لاتوفر في عسفها المرأة الناشطة من أجل حقوقها وحقوق الإنسان عامة .. من أجل الحرية والديمقراطية .. والعدالة الاجتماعية ..
وإلى هذه المعوقات ينبغي أن توجه النضالات لإسقاطها وبناء عالم المساواة في الحقوق .. المساواة في كل شيء يعزز ويغني إنسانية المرأة والإنسانية عامة .. ووسط الظروف التي نعيشها .. التي يسود فيها الاستغلال الجشع ، والتي ينتهك فيها حق الإنسان بالكرامة وبالحياة والأمان .. تصبح معاناة المرأة نواة الآلام جميعاً ونواة الحقوق المجتمعية جميعاً .. ويصبح معيار ارتقاء الرجل إلى مستوى الإنسان ، هو أن يعمل على إلغاء كل معوقات تحرر المرأة .. معوقات المساواة بين الرجل والمرأة .. وأن يعمل من أجل بناء مجتمعات تسمو فيها قيم الإنسانية .. والديمقراطية .. والحرية .. والعدالة الاجتماعية . المراة واثقة بنفسها وبأن تشق طريقها بمصداقية ما تُطالب به، مقتنعة أنها بهذا انما هي تحرر نفسها وتحرر الرجل معها في آن واحد....

لا تحرر للمجتمع إلا بتحرر المرأة ولا تحرر للمرأة إلا بتحرر المجتمع.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://afaqkadima.forumaroc.net
 
واقع المرأة المغربية بعيون نسائية في يومها العالمي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الآفاق القادمة :: آفاق الأسرة والطفل ومنبر آدم وحواء :: آفاق حواء وآدم-
انتقل الى: